U3F1ZWV6ZTI0ODI2NzUzMzk3X0FjdGl2YXRpb24yODEyNTI4NjM3Nzk=
recent
أخبار حصريه

إغلاق أكثر من 4 مليون قناة على اليوتيوب وحذف الفيديوهات | ستتفاجئ من السبب


هناك تقرير يسمى بتقرير الشفافية وهو تقرير تنشره شركة اليوتيوب وتحدثه كل فترة وتمت إزالة 4,069,349 مليون قناة وهذا عدد كبير جدا وعند إغلاق أي قناة تتم إزالة جميع الفيديوهات المنشورة عليها فورا يتم إغلاق قنوات اليوتيوب بسبب مخالفة إرشادات المنتدى وعندما تتعرض قناتك لثلاثة إنذارات على مدار 90 يوما او عند اكتشاف أنها تنشر محتوى مسيئ أو يحض على الكراهية أوالتشجيج على العنف أو فيديوهات تتضمن ممارسات جنسية ونسبة كبيرة جدا من الفيديوهات والقنوات التي تمت إزالتها بسبب المحتوى الغير مرغوب فيه والمضلل والمخادع.

عندما تغلق اليوتيوب قناة ما بعد تلقيها ثلاث إنذارات بانتهاك إرشادات المنتدى بسبب أنتهاك الكثيرة من السياسات يتم وضع هذه القناة تحت تصنيف منفصل وهو يرجع إلى انتهاكات عديدة للسياسات

إن موقع اليوتيوب الشهير والكبير يعتمد على فريق عمل من جميع انحاء العالم لمراجعة الفيديوهات التي تتعرض للإبلاغ عدة مرات من أجل مراجعتها وإذا تم أكتشاف محتوى غير مرغوب فيه تتم إزالة القناة وهذه المشكلة يتعرض لها الكثير من اليوتيوبرز فجأة.


وحتى أنه تتم إزالة التعليقات الغير مرغوب فيها والتي تحتوي على كلمات مسيئة حيث تمت إزالة 537,759,344 مليون تعليق من موقع اليوتيوب ولايمكن لفريق عمل اليوتيوب وخده بإزالة هذا الكم الهائل من التعليقات حيث يقومون بالاستعانة بالمستخدمين والأدوات التكنلوجية وتتم تصفية التعليقات الغير مرغوب فيها في مجلد حيث يمكن لمنشئي المحتوى مراجعة التعليقات والموافقة على نشرها ويعود الخيار لهم.

ونصيحة لكل شخص عنده قناة على اليوتيوب قبل أن تتم إغلاق قناته أو مسح فيديوهاته يجب إحترام سياسة إرشادات منتدى اليوتيوب وعدم نشر أشياء مضللة أي أن تنشر فيديو وتكتب عليه عنوان جذاب وعند دخول المستخدم للفيديو يجد أن الفيديو ليست له علاقة بالعنوان وعدم أستخدام الموسيقى والصور التي عليها حقوق طبع ونشر وإذا تعرضت قناتك لعدة إبلاغات بسبب المحتوى او الصور وحتى العنوانين فاعلم أن قناتك في خطر وقد تتلقى إنذارات وبعدها مسح لفيديوهاتك وحتى غلق قناتك وبعدها خسارة وقت وجهد كثير لذا يجب الأبتعاد عن كل حقوق واحترام سياسات اليوتيوب فهي في هذه الأيام أصبحت صارمة جدا.

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

الاسمبريد إلكترونيرسالة